الرئيسية / أخبار عربية / البرغوثي يدخل عامه الـ 17 في الاعتقال

البرغوثي يدخل عامه الـ 17 في الاعتقال

أصدرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، تقريرًا خاصا في ذكرى اعتقال القائد مروان البرغوثى ودخوله عامه الـ17 فى سجون الاحتلال، والذي اختطف بتاريخ 15 أبريل 2002 وحكم عليه بالسجن 5 مؤبدات وأربعين عامًا.

وجاء في تقرير الهيئة، أن اعتقال الاحتلال للقائد مروان البرغوثى عام 2002، حين كان يشغل منصب أمين عام حركة فتح فى فلسطين، ونائب منتخب فى المجلس التشريعى الفلسطينى، قد وضع الاحتلال فى مأزق سياسى وقانونى، وتصدرت عملية اعتقاله الرأى العام الدولى وحتى الإسرائيلى، والتى اعتبرت اعتقاله يأتى فى سياق سياسى وجزء من الحرب على الرئيس الراحل ياسر عرفات فى ذلك الوقت، ووصفه باللاشريك.

وأوضحت الهيئة، أن مائة يوم من التحقيق العنيف والقاسي واجهها البرغوثي في أكثر من مركز تحقيق كالمسكوبية وبيتح تكفا والجلمة والسجن السري، تركز الجزء الأكبر فيها حول علاقته بياسر عرفات وتمويل نشاطات الانتفاضة والقرارات الصادرة حولها في محاولة إسرائيلية لإدانة الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي اعتبره شارون غير شريك وفرض حصاراً على “المقاطعة” مقر إقامته وقام بتدمير مقرات السلطة وإعادة احتلال المناطق الفلسطينية في عملية أطلق عليها “السور الواقي”.

مرارا وتكرار رفض القائد الفلسطينى مروان البرغوثى الاعتراف بشرعية محكمة الاحتلال، معتبرًا اعتقاله “باطل وغير شرعى” ووجه لائحة اتهام طويلة ضد سياسات الاحتلال، وأحدث البرغوثى جدلاً فى المجتمع الإسرائيلى ولدى قادته السياسيين، الذين وجدوا أن اعتقاله قد أضرّ بالصورة “الاخلاقية” لاحتلال، وقد علقت عشرات البلديات فى دول العالم خاصة فرنسا صورة البرغوثى أمام أبوابها، وبعضها أصدرت جوازات سفر للبرغوثى، وتحول إلى رمز وطنى لحركة التحرر الوطنية  ومدافع عن الحرية والعدالة الإنسانية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *